الولادة | Op. Dr. Yuliya Doster - Kadın Hastalıkları Uzmanı

الولادة

 

يمكن ان يأتي الاطفال الى العالم بطريقتين اما بالولادة الطبيعية او بالولادة القيصرية

كلاها لهما مزايا وعيوب للأم وللطفل ،والغرض من كليهما هو توفير أفضل ظروف ممكنة للأم والطفل.

بشكل عام تتم الولادة القيصرية في حال عدم استطاعة الام على الولادة الطبيعية او لم تكن هناك الامكانية للولادة الطبيعية بشكل آمن و ان كانت الولادة الطبيعية قد تسبب خطر الوفاة للام او للطفل.

 

يتم تطبيق العملية القيصرية على الفور في حال كان هناك خطر الولادة المبكرة .

 

  • يتم ترجيح الولادة القيصرية اذا كانت وضعية الطفل غير صحيحة يعني ان الجزء الرأد ليس رأس الطفل انما مقعده او جانبه ويتم ترجيح الولادة القيصرية ايضا في حال الحمل المتعدد فاذا كانت وضعية احد الاطفال غير صحيحة او كلاهما يتم التخطيط للولادة القيصرية.
  • المشيمة هي المسؤولة عن تغذية الطفل فإن كان هناك اضطرابات بالمشيمة مثل انفصال المشيمة وبهذه الحالة  تغلق المشيمة مخرج الطفل وتعيق الولادة الطبيعية وتسبب نزف ، وفي حال التصاق المشيمة بجدار الرحم فيجب اللجوء الى الولادة القيصرية.
  • يجب اجراء عملية قيصرية في حال كان وزن الطفل يزيد عن 4000 غرام ،من4000 الى 4500 ، وايضا للذين يعانون من مرض السكري.
  • في حال وجود اضطرابات لدى الطفل تشكل الولادة الطبيعية خطرا عليه وهذه الاضطرابات تكون ك ورم مسخي الطفل، او انشقاق البطن الخلقي ، فيتم اجراء العملية القيصرية لتجنب اصابة الطفل بالوذمة او استسقاء الدماغ.
  • وفي حال اصابة الام بالعوز المناعي(الايدز) او عدوى الهربس ،فترجح الولادة القيصرية لمنع او تقليل فرصة نقل العدوى من الام للرضيع.

 

اذا لم يكن هناك اي من المخاطر التي ذكرت سابقا  ، وبصول الام للأسبوع  37 دون اي من تلك الاعراض فينصح بالولادة الطبيعية.

 

يتم اجراء عملية قيصرية طارئة في حال انفصلت المشيمة ، او تدلي الحبل ،او اضطرابات بنبضات قلب الطفل ،او عندما يطول المخاض وتكون وضعية الطفل غير صحيحة.

 

اسباب الولادة القيصرية متعددة ومتنوعة للغاية .الحالات التي تتطلب الولادة القيصرية تشكل 20% _15% من جميع الولادات .

 

بشكل عام يتم اجراء العملية القيصرية 22% مشاكل بالطفل 20%عدم حدوث مخاض 11% ناتج عن عمليات قيصرية سابقة ، 7% اختيارية  ،وما تبقى يعود  لأسباب نادرة كما ذكر اعلاه.

 

 ماهي الاضطرابات في وضعية الطفل والتي تتطلب ولادة قصرية؟

في الاسابيع الاخيرة من الحمل ،يطلق عليه اسم اضطراب في وضعية الطفل  بحيث تكون وضعية الطفل رأسا على عقب داخل الرحم ولا يكون رأسه بمكان المخرج  . 5% من هذه الحالات تحدث قبل الولادة بفترة قصيرة و10% تحدث في الاسابيع الاولى من الحمل ( 37 قبل الولادة  ).

من المهم جدا تحديد وضعية الطفل قبل الولادة  ، بحيث يتم تحديد الجزء الذي يدخل قناة الولادة  قد يكون هذا الجزء هو الرأس او الجبهة او الجزء الخلفي من الرأس او الجانب او الكتف او المؤخرة .

  • 96% من الولادات تتم بخروج الرأس
  • 11% من الجزء الخلفي من الرأس
  • 3_4%  من المقعد(المؤخرة)
  • 300/1  جانبية
  • 800/1 من الوجه
  • 1400/1 من الجبهة
  • ترتبط اضطرابات وضعية الطفل بأسباب عديدة:
  • الاضطرابات الهيكلية بالرحم( الرحم المزدوج ،الرحم الصغير ، وجود حاجز بالرحم )
  • اضطراب المشيمة ،انزياح المشيمة ،انفصال المشيمة
  • قلة او زيادة في السائل الأمنيوسي الذي يحيط بالطفل
  • الولادة المتعددة
  • تأخر النمو بالرحم
  • اضطراب بنية الجنين (الطفل المعاق)
  • الحبل القصير والمشاكل العصبية

يتم التشخيص عن طريق الموجات ما فوق الصوتية  خلال الفحص المهبلي اثناء الولادة ويتم القرار للعملية القيصرية.